من نحن

نبذة تعرفية عن وكالة قلب العراق نيوز

وكالة قلب العراق نيوز وكالة انباء عراقية مستقلة الكترونية تعنى بالشان العراق والدولي.

اسسها مجموعة من الصحفيين المستقليين وتم اعتمادها رسميا من قبل نقابة الصحفيين العراقيين

في المقر العام .

فيها تبويبات متعددة منها كل الاخبار و والعراق والعالم والاقتصاد والمنوعات ومكتبة للفيديو .
شعارها الاستقلالية والمهنية وتدار من قبل ادارة صحفية متمرسة .
وللتواصل مع وكالة قلب العراق نيوز :

الموقع الرسمي : https://ih-news.com/

فيسبوك : https://www.facebook.com/theheartofIraqnews/

تويتر : https://twitter.com/kd7qn8uudrksc1u

يوتيوب : https://www.youtube.com/channel/UCkcfWrR0HtEyCRyiPHqaNsQ

تليغرام : https://t.me/iraqheartnews

الصحافة الالكترونية تاريخيا

وللصحافة الالكترونية والتي يطلق عليها في الدراسات الأدبية والكتابات العربية مسميات أخرى

مثل الصحافة الفورية والنسخ الالكترونية والصحافة الرقمية والجريدة الالكترونية، تعريفات

عديدة منها: “هي منشور الكتروني دوري يحتوي على الاحداث الجارية سواء المرتبطة

بموضوعات عامة أو بموضوعات ذات طبيعة خاصة، ويتم قراءتها من خلال جهاز كومبيوتر

وغالبا ما تكون متاحة عبر شبكة الانترنت، والصحيفة الالكترونية احيانا تكون مرتبطة

بصحيفة مطبوعة”. بينما يعرفها البعض: “بانها الصحف التي يتم اصدارها ونشرها على شبكة

الانترنت سواء كانت هذه الصحف بمثابة نسخ أو اصدارات الكترونية لصحف ورقية مطبوعة

أو موجز لاهم محتويات النسخ الورقية، أو كجرائد ومجلات الكترونية ليست لها اصدارات عادية

مطبوعة على الورق وتتضمن مزيجا من الرسائل الاخبارية والقصص والمقالات والتعليقات

والصور والخدمات المرجعية حيث يشير

تعبير online journalism تحديدا في معظم الكتابات الاجنبية إلى تلك الصحف والمجلات

الالكترونية المستقلة اي التي ليست لها علاقة بشكل أو بآخر بصحف ورقية مطبوعة”.

ورغم عدم القدرة على التحديد الدقيق لتاريخ نشوء أول صحيفة الكترونية فانه يمكن القول

ان صحيفة (هيلزنبورج داجبلاد) السويدية هي الصحيفة الأولى في العالم والتي نشرت

الكترونيا بالكامل على شبكة الانترنت عام1990 وفي عام 1992 أنشأت شيكاغو أونلاين أول

صحيفة ألكترونية على شبكة أميركا أونلاين وبحسب كاواموتو فإن موقع الصحافة الالكترونية

الأول على الانترنت أنطلق عام 1993 في كلية الصحافة والاتصال الجماهيري في جامعة

فلوريدا وهو موقع بالو ألتو أونلاين Palo Alto وألحق به موقع آخر في 19 يناير 1994

هو ألتو بالو ويكلي لتصبح الصحيفة الأولى التي تنشر بانتظام على الشبكة”. وتعد هذه الصحيفة

أول النماذج التي دخلت صناعة الصحافة الالكترونية بطريقة كبيرة ومتزايدة بخاصة مع توفير

خدمة الانترنت مجانا في الولايات المتحدة وبلاد العالم المتقدم بحيث أصبحت الصحافة جزءا من تطور

وتوزيع شبكة الانترنت. “وبدأت غالبية الصحف الاميركية تتجه إلى النشر عبر الانترنت

خلال عامي 1994-1995 وزاد عدد الصحف اليومية الاميركية التي أنشأت مواقع ألكترونية

من 60 صحيفة نهاية عام 1994 إلى 115 صحيفة عام 1995 ثم إلى 368 في منتصف

عام 1996”. وتعد صحيفة “واشنطن بوست” أول صحيفة أميركية تنفذ مشروعا كلف تنفيذه

عشرات الملايين من الدولارات يتضمن نشرة تعدها الصحيفة يعاد

صياغتها في كل مرة تتغير فيها الأحداث مع مراجع وثائقية وإعلانات مبوبة، وأطلق على

هذا المشروع اسم “(الحبر الورقي) والذي كان فاتحة لظهور جيل جديد من الصحف هي

((الصحف الالكترونية)) التي تخلت للمرة الاولى في تاريخها عن الورق والاحبار والنظام

التقليدي للتحرير والقراءة لتستخدم جهاز الحاسوب وامكانياته الواسعة في التوزيع عبر القارات

والدول بلا حواجز أو قيود ولم يكن هذا المشروع الرائد سوى استجابة للتطورات المتسارعة

في ربط تقنية الحاسوب مع تقنيات المعلومات، وظهور نظم وسائط الاعلام المتعدد(Multi media)،

وماتحقق من تنام لشبكة الانترنت عمودياً وأفقياً واتساع حجم المستخدمين والمشتركين فيها

داخل الولايات المتحدة ودول اخرى عديدة خصوصاً في الغرب، والبدء قبل ذلك بتأسيس

مواقع خاصــة للمعلومات، ومنها معلومات أخبارية متخصصة مثل الرياضة والعلوم وغير ذلك.

“. وفي شهر نيسان عام 1997 “تمكنت صحيفتا لوموند وليبراسيون من الصدور بدون أن تتم

عملية الطباعة الورقية بسبب إضراب عمال مطابع الصحف الباريسية، الصحيفتان

صدرتا على مواقعها في الانترنت لأول مرة وتصرفت إدارتا التحرير بشكل طبيعي وكما هو

الحال اليومي للإصدار الورقي، كما أشارت المحطات الإذاعية لما نشرته الصحيفتان كما تفعل

كل يوم، كما مارس الصحفيون عملهم بشكل طبيعي إلا انهم شعروا بضرورة تقديم شيء جديد

وإضافي وذلك لإحساسهم بأختلاف العلاقة مع القارئ هذه المرة”.